`·.¸¸.·¯`··._.· (منتديات جيتارو) `·.¸¸.·¯`··._.·


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِيِّ .؟ فهل عصى النبى.؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مايا**K
عازف ماسى


انثى
عدد الرسائل : 991
العمر : 25
الموقع : جيتاروو
العمل/الترفيه : حــب
المزاج : تمامووووو
الحاله النفسيه :
تاريخ التسجيل : 11/05/2008

مُساهمةموضوع: لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِيِّ .؟ فهل عصى النبى.؟   الخميس 12 يونيو 2008 - 21:10




ان الحمد لله نستعيذه ونستهديه ونستغفره من يهديه الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله اللهم ما صلى على محمد وعلى اهل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى اهل ابراهيم انك حميد مجيد

اخوتى فى الله انا احبكم فى الله

اللهم ما اهدىكل عاصى من امه حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم


{ لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِيِّ وَٱلْمُهَاجِرِينَ وَٱلأَنصَارِ ٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ ٱلْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ }

قلنا: إن التوبة لها مراحل، فهناك توبة شرعها الله، ومجرد مشروعية التوبة من الله رحمة بالخلق، وهي أيضاً رحمة بالمذنب؛
لأن الحق سبحانه لو لم يشرع التوبة لاستشرى الإنسان في المعاصي بمجرد انحرافه مرة واحدة،

وإذا استشرى في المعاصي فالمجتمع كله يشقى عليه الذنب، فمشروعية التوبة نفسها رحمة بمن عمل الذنب.

وأنت إذا سمعت قوله الحق سبحانه:

{ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوۤاْ... }
[التوبة: 118]


فافهم أن تشريع التوبة إنما جاء ليتوب العباد فعلاً، وبعد أن يتوبوا، يقبل الله التوبة.

والحق هنا يقول: { لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِيِّ } وعطف على النبي صلى الله عليه وسلم { ٱلْمُهَاجِرِينَ وَٱلأَنصَارِ } ،

فأي شيء فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يقول الله: { لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِيِّ }؟!

ونقول ألم يقل الحق سبحانه له:

{ عَفَا ٱللَّهُ عَنكَ لِمَ أَذِنتَ لَهُمْ... }
[التوبة: 43]


فحين جاء بعض المنافقين استأذنوا النبي صلى الله عليه وسلم في التخلف عن الغزوة، فأذن لهم، مع أن الله سبحانه قال:
{ لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً... }
[التوبة: 47]


إذن: فرسول لله صلى الله عليه وسلم كان بالفطرة السليمة قد اتخذ القرار الصائب،

ولكن الحق سبحانه لا يريد ان يتبعوا فطرتهم فقط، بل أراد أن يضع تشريعاً محدداً.

وشاء الحق سبحانه أن يخبرنا بأنه قدم العفو لرسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لأنه أذن لمن استأذنه من المنافقين ألا يخرجوا إلى القتال، وهناك أشياء يأخذها الله على عبده؛ لأن العبد قام به ضد صالح نفسه،

ومثال هذا من حياتنا ولله المثل الأعلى:

أنت إذا رأيت ولدك يذاكر عشرين ساعة في اليوم؛ فإنك تدخل عليه حجرته لتأخذ منه الكتاب أو تطفئ مصباح الحجرة، وتقول له: " قم لتنام ".

وأنت في هذه الحالة إنما تعنف عليه لأنك تحبه، لا، لأنه خالف منهجاً، بل لأنه أوغل في منهجٍ وأسلوب عملٍ يرهق به نفسه.

وحين سمح النبي صلى الله عليه وسلم لقوم أن يتخلفوا، فهل فعل ذلك ضد مصلحة الحرب أم مع مصلحة الحرب؟

أنهم لو اشتركوا في الحرب لكثر ثوابهم حتى ولو حرسوا الأمتعة أو قاموا بأي عمل،

إذن: فإذنه صلى الله عليه وسلم لهم بالتخلف هو تصعيب للأمر على نفسه.

ولذلك نجد أن كل عتب على نبي الله، إنما كان عتباً لصالحه لا عليه فسبحانه يقول له:

{ لِمَ تُحَرِّمُ مَآ أَحَلَّ ٱللَّهُ لَكَ... }
[التحريم: 1]


والنبي صلى الله عليه وسلم لم يحل ما حرم الله بل حرم على نفسه ما أحل الله له، وهذا ضد مصلحته،

وكأن الحق يسائله: لماذا ترهق نفسك؟.

إذن: فهذا عتب لمصلحة النبي صلى الله عليه وسلم،

وأيضاً حين جاء ابن مكتوم الأعمى يسأل رسول الله في أمر من أمور الدين، وكان ذلك في حضور صناديد قريش، فالتفت صلى الله عليه وسلم إلى الصناديد وهم كافرون، يريد أن يلين قلوبهم، وترك ابن أم مكتوم؛ فنزل القول الحق:

{ عَبَسَ وَتَوَلَّىٰ * أَن جَآءَهُ ٱلأَعْمَىٰ }
[عبس: 1-2]


وابن أم مكتوم جاء ليستفسر عن أمر إيماني، ولن يجادل مثلما يجادل صناديد قريش

فلماذا يختار الرسول صلى الله عليه وسلم الأمر الصعب الذي يحتاج إلى جهد أكبر ليفعله؟.

إذن: العتب هنا لصالح محمد صلى الله عليه وسلم، وحين يقول الحق له:

{ عَفَا ٱللَّهُ عَنكَ لِمَ أَذِنتَ لَهُمْ... }
[التوبة: 43]


ثم جاء ها في الآية بالمهاجرين والأنصار معطوفين على رسول الله، وذلك حتى لا يتحرج واحد من المهاجرين أو الأنصار من أن الله تاب عليه، بل التوبة تشمله وتشمل الرسول صلى الله عليه وسلم نفسه؛ فلا تحرُّج.

وهذه المسائل التي حدثت كان لها مبررات،

فقد قال الحق: { مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ }

ويزيغ: يميل، أي: يترك ميدان المعركة كله؛ لأنها كانت معركة في ساعة العسرة، ومعنى العسرة الضيق الشديد،

فالمسافة طويلة، والجنود الذين سيواجهونهم هم جنود الروم، والجو حارٌّ، وليس عندهم رواحل كافية، فكل عشرة كان معهم بعير واحد، يركبه واحد منهم ساعة ثم ينزل ليركبه الثاني، ثم الثالث، وهكذا، ولم يجدوا من الطعام إلا التمر الذي توالد فيه الدود.

وقد بلغ من العسرة أن الواحد منهم كان يمسك التمرة فيمصها بفيه يستحلبها قليلاً، ثم يخرجها من فيه ليعطيها إلى غيره ليستحلبها قليلاً،

وهكذا إلى أن تصير على النواة، وكان الشعير قد أصابه السوس، وبلغ منه السوس أن تعفن،

وقال من شهد المعركة: " حتى إن الواحد منا كان إذا أخذ حفنة من شعير ليأكلها يمسك أنفه حتى لا يتأذى من رائحة الشعير ".
كل هذه الصِّعاب جعلت من بعض الصحابة من يرغب في العودة. ولا يستكمل الطريق إلى الغزوة.

إذن: فالتوبة كانت عن اقتراب زيغ قلوب فريق منهم.

وجاء الحق بتقدير ظرف العسرة، ولذلك تنبأ بالخواطر التي كانت في نواياهم ومنهم أيضاً من همّ ألا يذهب، ثم حدثته نفسه بأنه يذهب
مثل أبي خيثمة الذي بقي من بعد أن رحل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الغزوة ومرت عشرة أيام،

ودخل الرجل بستانه فوجد العريشين، وعند كل عريش زوجةٌ له حسناء، وقد طَهَتْ كل منهما طعاماً،

وهكذا رأى أبو خيثمة الظلال الباردة، والثمر المدلَّى، فمسّته نفحة من صفاء النفس؛

فقال: " رسول الله في الفيح - أي الحرارة الشديدة جدّاً - والريح، والقُرّ والبرد، وأنا هنا في ظل بارد، وطعام مطهوّ،

وامرأتين حسناوين، وعريش وثير، والله ما ذلك بالنِّصَفة لك يا رسول الله، وأخذ زمام راحلته وركبها فكلًَّمته المرأتان،

فلم يلتفت لواحدة منهما وذهب ليلحق برسول الله صلى الله عليه وسلم.

فقال صحابة رسول الله: يا رسول الله إنَّا نرى شبح رجل مُقْبل. فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: " كن أبا خيثمة " ، ووجده أبا خيثمة، هذا معنى الحق:

{ لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِيِّ وَٱلْمُهَاجِرِينَ وَٱلأَنصَارِ ٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ ٱلْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ } [التوبة: 117]

وفي واقعة الصحابة الذين راودتهم أنفسهم أن يرجعوا وتاب الله عليهم أيضا على آخرين اعترفوا بذنوبهم، فتاب الحق عليهم حين قال:

{ وَآخَرُونَ ٱعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحاً وَآخَرَ سَيِّئاً عَسَى ٱللَّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }
[التوبة: 102]


وأرجـأ الحق أمر آخرين نزل فيهم قوله:

{ وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لأَمْرِ ٱللَّهِ... }
[التوبة: 106]


وما دام الله قد قال: { مُرْجَوْنَ لأَمْرِ ٱللَّهِ }

أي: ما بَتّ الله سبحانه في أمرهم بشيء؛ فلا بد من الانتظار إلى أن يأتي أمر الله،

ويجب ألا نتعرض لهم حتى يأتي قول الله. وتاب أيضاً على الثلاثة الذين خلفوا، في قوله سبحانه:

{ وَعَلَى ٱلثَّلاَثَةِ ٱلَّذِينَ خُلِّفُواْ... }

انتظرونى وفضفضه ايمانيه اخرى.... ولو مت فى الفردوس الاعلى ان شاء الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
snow white
المشرفة العامة


انثى
عدد الرسائل : 733
العمر : 26
الموقع : شبابيك
العمل/الترفيه : الانترنت
المزاج : عادى
علم الدوله :
الحاله النفسيه :
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِيِّ .؟ فهل عصى النبى.؟   الجمعة 13 يونيو 2008 - 4:44

مشكورة مايا على الموضوع الجامد ده
ونحن فى انتظار كل جديد من خلالك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababek.7olm.org
مايا**K
عازف ماسى


انثى
عدد الرسائل : 991
العمر : 25
الموقع : جيتاروو
العمل/الترفيه : حــب
المزاج : تمامووووو
الحاله النفسيه :
تاريخ التسجيل : 11/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِيِّ .؟ فهل عصى النبى.؟   الجمعة 13 يونيو 2008 - 6:09

اشكـــــرك يا سنو على مرورك يا غاليه نورتى الموضوع وبارك الله فيكى اختى الغاليه وفى كل الاخوان المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
gladiator
مشرف الترحيب والتهانى


ذكر
عدد الرسائل : 331
العمر : 25
الموقع : ٌ ٌ ٌ ٌ ٌ ٌ ٌٌ ٌ ٌ ٌ ٌ قـلــــــ،،،ـــــب ،، حبيبـــــ،،،،ــــى ٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌٌ ٌ ٌ ٌ ٌ ٌ ٌ ٌ ٌ ٌ ٌ ٌ
العمل/الترفيه : بحب اللف ولا البنات
المزاج : اخر حاجة
تاريخ التسجيل : 23/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِيِّ .؟ فهل عصى النبى.؟   الجمعة 13 يونيو 2008 - 15:40

مشكورة على الموضوع
موضوع جميل
تقبلى تحياتى
ومرورى








๑ஐ۩۞۩ஐ๑ღ GLADIATOR ღ๑ஐ۩۞۩ஐ๑ღ


๑ஐ۩۞۩ஐ๑ღ مااالـــــك الاشـــــعار ღ๑ஐ۩۞۩ஐ๑ღ

_________________
(¯`·._.·""( gladiator )""·._.·´¯)


حنيني وأشواقي تحملني إليك.. حبي وغرامي

يدفعاني نحوك

وكلماتك ومشاعرك تجعلاني أتمسك بك

فلا تظن مجرد ظن أنني سأبتعد عنك

كيف للإنسان أن يبتعد عن روحه عن جسده وحبه

كيف لي أن ابتعد أن أتخلى عن عمري وحلمي

وأحاسيسي تجاهك

كيف لي أن اترك أغلى ما املك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.farfish.com
مايا**K
عازف ماسى


انثى
عدد الرسائل : 991
العمر : 25
الموقع : جيتاروو
العمل/الترفيه : حــب
المزاج : تمامووووو
الحاله النفسيه :
تاريخ التسجيل : 11/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِيِّ .؟ فهل عصى النبى.؟   الجمعة 13 يونيو 2008 - 18:36

gladiator شكرآ عـــلى المرور الجميل ده ياقمــر نورت الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بندق
عازف جديد


ذكر
عدد الرسائل : 21
العمل/الترفيه : ظابط
المزاج : عااااااالى
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِيِّ .؟ فهل عصى النبى.؟   الجمعة 13 يونيو 2008 - 21:56

تحياتى
واتمنى لكى المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مايا**K
عازف ماسى


انثى
عدد الرسائل : 991
العمر : 25
الموقع : جيتاروو
العمل/الترفيه : حــب
المزاج : تمامووووو
الحاله النفسيه :
تاريخ التسجيل : 11/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِيِّ .؟ فهل عصى النبى.؟   الجمعة 13 يونيو 2008 - 22:42

شكــــــرآ يا بندوق عـــلى مرورك الجميل يا قمر نورت الموضوع بارك الله فيك تحياتى لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سندريلا
مشرفة العنايه بالبشره والجسم


انثى
عدد الرسائل : 238
العمر : 29
الموقع : www.g31r.mam9.com
تاريخ التسجيل : 22/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِيِّ .؟ فهل عصى النبى.؟   السبت 14 يونيو 2008 - 20:16

مشكورة مايا على موضوعك الجميل
وننتظر المزيد وتقبلى مرورى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مايا**K
عازف ماسى


انثى
عدد الرسائل : 991
العمر : 25
الموقع : جيتاروو
العمل/الترفيه : حــب
المزاج : تمامووووو
الحاله النفسيه :
تاريخ التسجيل : 11/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِيِّ .؟ فهل عصى النبى.؟   الأحد 29 يونيو 2008 - 7:08

شكـــرآ الى مرورك الطيب غاليتى سندريلا تحياتى وتقديرى لكى اختى الغاليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لَقَدْ تَابَ الله عَلَىٰ ٱلنَّبِيِّ .؟ فهل عصى النبى.؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
`·.¸¸.·¯`··._.· (منتديات جيتارو) `·.¸¸.·¯`··._.· :: **----°¨¨™¤¦القسم العام¦¤™¨¨°-----** :: القسم الاسلامى-
انتقل الى: